الجزائـــــــــر فداك يا فلسطيــــــــــــن
أهلا وسهلا بكل حرٍ وحرة ’أهلا وسهلا بكل قلم لا يخط إلا للواجب,اهلا وسهلا بصوتٍ لا يصدح إلا للحق و بنفس لا تطيب لا من الطيبِ,أهلا و سهلا بجميع رواد هذا المنتدى.


هذا المنتدى مساحة لجميع الاحرار في هذا العالم للتعبير عن أنفسم للتضامن مع احرار أخرين حيثما كانوا, فأهلا وسهلا لكل الاحرار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالبوابة
تابعوا اخر الاخبار الخاصة بمباراة الجزائر فلسطين بعد غد الاربعاء بملعب 5 جويليه بالجزائر العاصمة

المباراة منقولة على قناة فلسطين الرياضية وعلى قناة الجزائرية الثالثة و قناة بين سبور العربية

مالك أبو الرب يدون أسم فلسطين بالذهب في بطولة العالم للتايكوندو

البث الجديد للقناة الرياضية بجودة أفضل بـ 6 مرات عن بث فلسطين مباشر , حيث أن التردد الجديد للقناة بحجم 6MB , بينما تردد فلسطين مباشر 1MB
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
.
الله يعمى عنى السكاكين بجاه هاليوم المبارك
Animated_sheep_praying_lg_clr.gif (156×195)
يا خسارة شبـــــــــابي
sheep.gif (120×120)

شاطر | 
 

  حقد و"قذارة" (الصهاينة) في الواقع والمسرح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فداك روحي يا فلسطين
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

القوس عدد المساهمات : 185
نقاط : 462
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
الإقامة : الجزائـر
علم بلدى : الجزائر

مُساهمةموضوع: حقد و"قذارة" (الصهاينة) في الواقع والمسرح   الأحد أبريل 24, 2011 8:54 am





أخبار فلسطين/ وكالات
الناقد المغربي هشام بنشاوي


أشارت الدكتورة نورة هادي السعيد أستاذ الأدب الإنجليزي المساعد بجامعة الجوف إلى أن أفعال اليهود المشينة دفعت بالمجتمع الأوروبي في القرون الوسطى إلى نبذهم مما أدى إلى زيادة وتيرة أفعالهم السلبية وارتفاع منسوب أحقادهم.



إلا أنها أكدت على ضرورة التعامل مع الإنسان بإنسانية في ظلِ عالمٍ منفتح، فهناك أكاديميون غربيون في العالم العربي لكنهم يهود، وهنا لا يمكن نبذهم بل الاستفادة من عقولهم و معارفهم في إطار العمل والأعراف الإنسانية.



جاءَ ذلك رداً على مداخلة لإحدى المشاركات في لقاء القراءة الأسبوعي الذي نظمته نسائية أدبي الجوف مساء السبت الماضي، خلال قراءة الدكتورة السعيد لكتاب : "اليهود و شكسبير" للدكتور رمسيس عوض أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة عين شمس المصرية.



وكانت إحدى الحاضرات قد تساءلت : " هل الحقد اليهودي بسبب تعاليم دينهم أم أنها ردة فعل لأوضاعهم المزرية في القرون الوسطى؟ أليس من الضروري معاملة الإنسان كإنسان بغض النظر عن عرقيته أو دينه؟".



وأوضحت السعيد أن اليهود كانوا معروفين في إنجلترا والغرب عموماً في القرون الوسطى بالفساد والغدر والحقد لدرجة أن المسيحي لا يمكن أن يجعل مربية أبنائه يهودية حتى لو تنصّرت و هذا ما صوره شكسبير، لذا تكونت لديهم ردود فعل عنيفة و خفية إلى أن أصبحوا اليوم مؤثرين في النظام العالمي.



وتناولت القراءة التي قدمتها السعيد لكتاب : "شكسبير واليهود" عدداً من المحاور منها: اليهود في إنجلترا في القرون الوسطى، و كيف دخلوا إلى إنجلترا وهم لا يتجاوزون الألف شخص إلى أن تغلغلوا داخل المجتمع البريطاني، وأصبحوا في العقود المتأخرة قوة لا يستهان بها، بعد أن كانوا مجموعات منبوذة تخفي ديانتها لتمارس حياتها بشكل طبيعي، حيث أنهم عرفوا بـ "القذارة" النفسية والأخلاقية والجسدية لذا نبذوا من المجتمعات المسيحية، إلا أنهم بعد ذلك استطاعوا وبقوة الدخول للحياة البريطانية عبر بوابة الدراما والفن البريطاني والتأثير فيها دون أن يعلنوا ذلك.



ذكرت الدكتورة السعيد قصة طريفة ذكرها الدكتور رمسيس عوض ( مؤلف الكتاب ) للتأكيد على هذه الحقيقة : "حيث نقلت بعض وسائل الإعلام الغربية آنذاك أن فرقة مسرحية بريطانية كانت تستعد لتأدية العرض، فجاءت البطلة وهمست لمدير الفرقة بأنها لا تستطيع تأدية دورها لهذا اليوم، فسألها عن السبب فأجابته هامسة بأن اليوم هو عيد مقدس لدى طائفتها اليهودية فسمح لها فانصرفت، ثم أتى عضو آخر وثالث ورابع كلٌ منهم يعتذر عن تأدية الدور بسبب العيد، فصاح رئيس الفرقة : ألا يوجد مسيحي واحد في فرقتي؟! ".



كما تعرضت الدكتورة السعيد لمسرحية : "تاجر البندقية" لشكسبير وكيف صوّر التاجر اليهودي "شايلوك" كرجل جشع و حاقد ومرابي وسوقي حتى في تعبيراته، حتى أن شكسبير كتب المسرحية بلغة شعرية قوية، إلا أنه جعل حديث "شايلوك" فقط بلهجة ركيكة وغير شعرية ومن ثم يصوّر شايلوك وقد بلغ من الحقد ذروته حين يطلب رطلاً من لحم الرجل المسيحي "بسانيو" إن هو تأخر في سداد الدين!.



إلا أن الدكتورة السعيد تلفت الانتباه إلى أن المسرحية مفتوحة الأهداف، فقد تكون عرضاً لحياة اليهود وبشاعتهم وقد تكون لمناقشة وضع اليهود الذي دفع بهم إلى الحقد على من حولهم، أو ربما كانت انتقاداً للحكومة والقضاء البريطاني آنذاك، الذي يميز بين اليهودي والمسيحي حيث يقضي القاضي في نهاية المسرحية بمصادرة أموال شايلوك وإرغامه على اعتناق المسيحية.



انتقلت السعيد إلى مسرحية : "يهودي مالطا " لـ "كريستوفر مارلو"، الذي يؤكد النقّاد على أنه شكسبير الذي اختفى لسبب قانوني وأخرج مسرحيته "يهودي مالطا" باسم "كريستوفر مارلو"، حيث صوّر الثري اليهودي "برباز" بأنه حاقد وجشع يقوم بتسميم راهبات الدير ومن ضمنهن ابنته الوحيدة التي تنصّرت "جسيكا" انتقاماً من مصادرة حكومة مالطا لثروته نتيجة رفضه لدفع الضرائب، ومن ثم يهرب لينضم للأتراك المناوئين للإيطاليين ليثير الفتنة بين الطرفين إلا أنهم يضعوه في قدر يغلي ليموت شر ميتة وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة يصرخ : "اللعنة على الأتراك، اللعنة على الإيطاليين"!






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ijiljilisghaza.forumalgerie.net
معاذ ادم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 11
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 27/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقد و"قذارة" (الصهاينة) في الواقع والمسرح   الأحد أبريل 24, 2011 2:43 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اذا تحدثنا عن حقد وقذارة بنى صهيون فلا تكفينا صفحات ابتدا من قتل الانبياء الى التامر ونقد العهود هولا النوعية من المخلوقات لا ينتمون الى بنى البشر فقد نبذتهم السماء منذ زمن بعيد فلا يملكون فى انفسهم العفنة الا الحقد والكره لكل شيئ والعجيب والغريب انهم يطلقون على انفسهم السامية وانهم افضل خلق الله وكل من هو دونهم لاشيئ ونراهم ينتشرون ويتغلغلون فى المجتمعات كسرطان للسيطرة على كل شيئ بطريقة او باخرى ولا يحرمون شيئ مدام يجلب لهم المنفعة ومن اهم الاعمال التى يحبونا القتل والسلب والنهب وكره كل ماهو جميل وحى ولكن ذالك لن يدوم فذة سنة الحياة فلايقول لى احد مهما كانت درجة ثقافتة ان فلان يهودى وعقلانى يمكن الاستفادة من افكارة فنحن المسلمين لدينا دستورنا المنير الذى يكشف ذيف هولا وطريقة تفكيرهم وحقدهم على بنى البشر كافة حتى الشجر والحيوان لاينجوا من اجرامهم قاتلهم الله انا يوفكون


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح نوح
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 19
نقاط : 35
تاريخ التسجيل : 13/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقد و"قذارة" (الصهاينة) في الواقع والمسرح   الإثنين أبريل 25, 2011 12:00 am

اللهم عليك باليهود فانهم لا يعجزونك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقد و"قذارة" (الصهاينة) في الواقع والمسرح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجزائـــــــــر فداك يا فلسطيــــــــــــن :: قـضـايـا سيـاسيـة :: القضية الفلسطينية-
انتقل الى: