الجزائـــــــــر فداك يا فلسطيــــــــــــن
أهلا وسهلا بكل حرٍ وحرة ’أهلا وسهلا بكل قلم لا يخط إلا للواجب,اهلا وسهلا بصوتٍ لا يصدح إلا للحق و بنفس لا تطيب لا من الطيبِ,أهلا و سهلا بجميع رواد هذا المنتدى.


هذا المنتدى مساحة لجميع الاحرار في هذا العالم للتعبير عن أنفسم للتضامن مع احرار أخرين حيثما كانوا, فأهلا وسهلا لكل الاحرار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالبوابة
تابعوا اخر الاخبار الخاصة بمباراة الجزائر فلسطين بعد غد الاربعاء بملعب 5 جويليه بالجزائر العاصمة

المباراة منقولة على قناة فلسطين الرياضية وعلى قناة الجزائرية الثالثة و قناة بين سبور العربية

مالك أبو الرب يدون أسم فلسطين بالذهب في بطولة العالم للتايكوندو

البث الجديد للقناة الرياضية بجودة أفضل بـ 6 مرات عن بث فلسطين مباشر , حيث أن التردد الجديد للقناة بحجم 6MB , بينما تردد فلسطين مباشر 1MB
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
.
الله يعمى عنى السكاكين بجاه هاليوم المبارك
Animated_sheep_praying_lg_clr.gif (156×195)
يا خسارة شبـــــــــابي
sheep.gif (120×120)

شاطر | 
 

 نظرة على مسيرة العمل الإسلامي فى نيجيريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mr.zoma
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الجوزاء عدد المساهمات : 11
نقاط : 29
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
الإقامة : منتدي الشباب الواعي

مُساهمةموضوع: نظرة على مسيرة العمل الإسلامي فى نيجيريا   الثلاثاء أبريل 05, 2011 12:51 am


نظرة على مسيرة العمل الإسلامي فى نيجيريا


الشيخ آدم عبدالله الإلوري

وضعت
البذور الأولى للعمل الإسلامي فى نيجيريا عندما التقى الشيخ آدم عبدالله
الإلوري الذي ذهب ليدرس في الأزهر الشريف في عام 1944مع الإمام حسن البنا
، حيث تعرف على مدرسة الاخوان ونهل من معيتها وتتلمذ على يد مؤسها رحمه
الله .

بيد أن ما حدث بعد
ذلك من زيارات الأساتذة وشيوخ المدرسة كان امتدادا ودفعاً وتقوية لما بدأه
الالوري رحمه الله ، وكان من بين من وصلوا إلى هذه البقعة من الأرض – في
الخمسينيات – من القرن الماضي الأستاذ / عبدالحكيم عابدين ود/ سعيد رمضان ،
وذلك أثناء محنة جماعة الإخوان المسلمين فى منتصف الخمسينيات.

وفي
الستينيات تواجد الأستاذ / كامل الشريف فى نيجيريا لعدة سنوات ، من خلال
عمله الرسمي الدبلوماسي هناك ، والذي استطاع من خلاله أن يجمع المسلمين من
الشمال والجنوب ويوحد الجهود .

وفي
نفس الفترة كان الشيخ محمد الراوي حفظه الله – يعمل في شمال نيجيريا من
خلال المركز الثقافي المصري – وبذل الشيخ المزيد من الجهد فى نشر الوعي
الإسلامي الصحيح والثقافة الإسلامية.


أما في فترة السبعينيات فقد كان لوجود الشيخ بهجت عبدالمعطي رحمه الله ،
والذي مكث قرابة العقد من الزمن أكبر الأثر في نشر الفكرة الإسلامية ، من
خلال أنشطته وأعماله الكثيرة المتنوعة ، خاصة في مناطق الشمال .

وفي
نفس الفترة كان الدكتور عبدالحميد غراب يدرس في جامعة بايرو بولاية كانو ،
وقد ساهمت جهوده في نشر الوعي الإسلامي بين شباب الجامعات ..

ومن
الرجال الكبار الذين زاروا هذا القطر وكانت لهم بصمات مباركة المرحوم عمر
بهاء الأميري وعدنان الدبس وهما من إخوان سوريا وذلك في نفس هذه الفترة
أيضا ً.

بعد هذا التسلسل
التاريخي لبدايات العمل ونشأته وتطوره يمكن التأكيد على أنه في نهاية فترة
السبعينيات وبداية الثمانينيات , كان للطلاب النيجيريين الذين سافروا
للدراسة في الجامعات العربية ثم عادوا في الفترة ما بين (1980-1985),
البداية الفعلية لتأسيس العمل الإسلامي في ولايات نيجيريا المختلفة سواء في
الجنوب أو الشمال ، غير أن أبرز سمات هذا العمل كان انكفاء كل مجموعة على
نفسها في ولايتها وفي أماكن تواجدها دون أن يكون هناك رابط أو تنسيق بينهم ،
إلى أن حدثت نقلة وتطور ملموس لهذه المجموعات ، عندما بدأت في النصف
الثاني من التسعينيات تنسق فيما بينها ، وتلتقي في كيان واحد له تواجده
الملوس الآن على الساحة في الشمال والجنوب .

ويتواجد
هذا الكيان في الجامعات وفي مؤسسات المجتمع المدني ويضم طوائف وأنماط
متعددة من أبناء المجتمع (الإعلاميون والأطباء والمهندسين والاقتصاديون ) .

بجانب هذا التيار توجد تجمعات أخرى كالتيار الوهابي (يسمى هناك إزالة البدعة وإقامة السنة).
كما يوجد للتيار الصوفي على الساحة تواجد ملحوظ وملموس .

ومنذ ظهور ثورة الخميني استطاع الإيرانيون جذب عناصر ، وإرسالهم إلى إيران
فكان أن عادوا وأصبحوا النواه لتيار شيعي متواجد على الساحة ، له ظهور في
الشمال أكثر من الأماكن الأخرى.

ولا
تخلو الساحة من وجود تيارات هدامة ومنحرفة وصلت إلى نيجيريا مع وصول
المحتل البريطاني وما زالت موجودة في شكل مدارس ومستشفيات ومؤسسات مثل
القاديانية والتي يطلق عليها الأحمدية ، كذلك يوجد للبهائية أفراد ينتمون
إليها ويعملون في نشر أفكارها ومبادئها .

وختاماً
فإن التيارات المتواجدة والمنتشرة في أكبر بلد اسلامي أفريقي لم تستطع
مقاومة التيارات المضادة من تيارات التنصير وغيره ، حيث تستغل هذه التيارات
الفقر والجهل والمرض في بث سمومها ، وتنصير الكثيرين عبر عقود من الزمان
حتى اليوم .

ويمكن القول
أن من أهم إيجابيات الساحة النيجيرية وجود فرص عمل مفتوحة ومتاحة وكثيرة ،
فلا توجد مشكلات تمنع أو تحول دون نشر الفكرة الصحيحة وجمع الناس حولها
وتربيتهم عليها ، حيث أن الرصيد من التراث الإسلامي الموجود بجذوره والتدين
الفطري الذي يتصف به الأفارقة عامة والنيجيريين خاصة من العوام من شأنه أن
يساعد على نشر فكرة الإسلام الوسطي ، وتعميقها وتأصيلها .

ـــــــــــــ
المصدر / مجلة الأمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shababwaei.a7larab.net/
فداك روحي يا فلسطين
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

القوس عدد المساهمات : 185
نقاط : 462
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
الإقامة : الجزائـر
علم بلدى : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: نظرة على مسيرة العمل الإسلامي فى نيجيريا   الثلاثاء أبريل 05, 2011 6:22 pm



لقد فتحت لنا حازم فرصة الحديث عن وضع المسلمين الافارقة في الدول الافريقية التي لا تدين
بالديانة الاسلامية وهو وضعا لا بحسدون عليه خصوصا في الدول الانجلوفونية منها نيجيريا
فرغم العدد الكبير ونشاطاتهم الاقتضادية الكبيرة ومشاركاتهم في التطور الاقتصادي
والنشاط السياسي إلا انهم لا يسلمون من استفزازت المسيحين وقد حدثت كذا مرة مذابح في صفوف المسلمين هناك
نسأل الله لهم ولكل المسلمين فالعالم الستر و الامن والأمان والتطور والنهضة من جديد
,









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ijiljilisghaza.forumalgerie.net
 
نظرة على مسيرة العمل الإسلامي فى نيجيريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجزائـــــــــر فداك يا فلسطيــــــــــــن :: إسلاميــــــــــــــــــــــــات :: محطات من تاريخنا الاسلامي-
انتقل الى: